تدريب المزارعين في السويداء على تقنية تصنيع المخصبات الحيوية

3

للبيئة تعمل مديرية الزراعة بالسويداء على تدريب المزارعين على تقنية تصنيع المخصبات الحيوية ومحسنات التربة من المواد المحلية وذلك ضمن مشروع الزراعة التجددية المنفذ بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

رئيس دائرة الإنتاج العضوي في المديرية المهندسة رهام مرشد أوضحت في تصريحها لمراسل سانا أن هذه التقنية تأتي في إطار البحث عن المزيد من محسنات التربة وتصنيعها يدوياً من قبل المزارعين باستخدام الأحياء الدقيقة المتأقلمة مع البيئة من خلال اصطيادها وتجميعها باستخدام الأرز المسلوق وأنواع أخرى من الحبوب حيث يتم وضعها ضمن قطعة من القصب الطبيعي أو أنبوب بلاستيكي وتدفن في تربة خصبة غير متحركة لمدة 15 يوماً ليجري جمع أكبر كمية من الأحياء وهكذا تتم المرحلة الأولى بالتحضير لما يعرف عالميا بمستحضر (ايمو 1).

وتابعت المهندسة مرشد شرحها لمضمون التقنية “بعد ذلك يجري العمل على تحضير المستحضر ايمو 2 عن طريق جمع الأرز من المصائد وخلطه بمحلول سكري طبيعي مثل الدبس أو محلول السكر البني ليتكون سائل لزج تتم تصفيته والاحتفاظ بالسائل في البراد لمدة ما بين 4 و8 أسابيع لتأمين وسط ملائم لتكاثر هذه الأحياء ووصولها للاستقرار وبعدها يصبح جاهزاً للاستخدام كسماد طبيعي ومبيد آمن للآفات ويمكن إضافته لخلطات الكومبوست لتعزيز وجود الاحياء المفيدة ضمنه.

تدريب المزارعين على هذه التقنية يجري بإشراف فنيين مختصين حيث استهدف التدريب مزارعين من بلدات الرحى والمزرعة وعرمان سبق تدريبهم خلال الفترة الماضية في إطار المشروع ذاته على تقنيات متعددة منها الكومبوست والفيرمي كومبوست والبيوتشار واحواض الزراعة التكثيفية وذلك لاستكمال خبرتهم في هذا المجال.

ووفقاً للمشرف على التدريب في بلدة الرحى المهندس مازن أبو اسماعيل فإن هذه التقنية لاقت تجاوباً كبيراً من قبل المزارعين وبدأ عدد منهم بتطبيق التجارب الخاصة بها تمهيداً لاستخدام المستحضر الناتج في عملهم بالفترة القادمة فيما ذكر المشرف على التدريب في بلدة المزرعة المهندس سلامة رشيد أن تجارب إعداد هذا المستحضر تعد جديدة بالنسبة للمزارعين وتجري متابعتها لاعتماد نتائج تخدم البيئة المحلية بشكل أفضل.

وحسب المزارع أيمن أسد الحلبي من بلدة المزرعة فإن تقنية تصنيع المخصبات الحيوية تخدم تطوير الواقع الزراعي وتخفف الأعباء عن المزارعين نظراً لارتفاع أسعار الأسمدة والمبيدات مشيراً إلى أنه بدأ بتطبيقها ضمن أرضه للحصول على نتائج جيدة خلال تسميد المزروعات

سانا