الاستيطان الإسرائيلي مستمر بنهب أراضي الفلسطينيين

2

على الرغم من القرارات الأممية الخاصة بالقضية الفلسطينية التي تؤكد عدم شرعية الاستيطان الإسرائيلي وتطالب بوقفه وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن رقم 2334 لعام 2016 إلا أن المجتمع الدولي مستمر بعدم تنفيذ أي من هذه القرارات والاكتفاء بدور المتفرج على جرائم الاحتلال المهددة للوجود الفلسطيني.

المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية بين في تقريره الأسبوعي الصادر اليوم على موقعه الالكتروني أن اعتداءات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال على الفلسطينيين تصاعدت مؤخرا وخاصة جنوب نابلس حيث جرفوا 50 دونما في محيط جبل قرية بورين لتوسيع مستوطنة مقامة على أراضي القرية كما اقتحموا مساجد في بلدة عورتا وقاموا بجولات استفزازية وأغلقوا مدخل قرية اللبن الشرقية وهددوا بإغلاق مدرسة بنات اللبن الثانوية والاستيلاء على مبناها وأغلقوا الطرقات الواصلة بين مدينتي جنين ونابلس وعرقلوا حركة مرور الفلسطينيين واعتدوا عليهم.

ولفت التقرير إلى أن مستوطنين نفذوا أعمال حفريات وتخريب في مدخل الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل واقتحموا بلدتي سوسيا وبيرين جنوب المدينة وحي الشيخ جراح بالقدس المحتلة واعتدوا على منازل الفلسطينيين وممتلكاتهم كما أجبروا رعاة الأغنام على الخروج من أراضيهم وداهموا منازل الفلسطينيين في قريتي المغير وبيتين برام الله.

وأوضح التقرير أن محاولات تهجير الفلسطينيين قسرا لا تقتصر على اعتداءات المستوطنين فقوات الاحتلال تواصل هدم منازلهم ومنشآتهم حيث هدمت منشأة تجارية واستولت على قطعة أرض في بلدة العيسوية بالقدس وأجبرت عائلتين فلسطينيتين على هدم منزل ومنشأة تجارية في قرية صور باهر ومخيم شعفاط شمال شرق المدينة فيما سلمت اخطارات بهدم مسجد و24 منزلا ومنشأة تجارية وزراعية في بلدات مسافر يطا بالخليل ونحالين ببيت لحم والسيلة الحارثية بجنين والنبي الياس في قلقيلية.

وأشار التقرير إلى أن قوات الاحتلال جرفت 40 دونما من أراضي الفلسطينيين الزراعية في قرية الولجة ببيت لحم ومساحات من أراضي محيط جبل صبيح في بلدة بيتا في نابلس واقتلعت عشرات غراس اللوزيات والزيتون كما أغلقت مدخل بلدة أوصرين جنوب نابلس ومنطقة المسعودية الأثرية في بلدة برقة شمال غرب المدينة.

سانا