50 شركة في ملتقى الأعمال السوري العراقي الأحد المقبل

20

تحضيرا لملتقى الأعمال السوري العراقي الذي ينطلق الأحد المقبل في قصر المؤتمرات بدمشق عقدت منظمته المجموعة الدولية لرجال وسيدات الأعمال مؤتمراً صحفياً في مكتبة الأسد الوطنية أكد خلاله مدير المجموعة روجيه عبيد أن الملتقى فرصة لتعزيز التعاون بين سورية والعراق وتطوير التبادل التجاري وفتح افاق جديدة للاستثمار الصناعي والاقتصادي بين البلدين.

وأوضح عبيد أن المؤتمر الذي ينظم بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية سينطلق بمشاركة أكثر من 50 شركة تجارية وصناعية من سورية والعراق وعدد من رجال الأعمال في البلدين بالتوازي مع معرض التصدير الأول في مدينة المعارض بدمشق وهناك تعويل كبير على نتائجه خلال العام القادم في دعم مرحلة إعادة الإعمار في سورية.

الأمين العام للمجموعة الدكتور ماجد الركبي أشار إلى أن المهن والصناعات السورية سيكون لها دور مهم لجهة التعاون وتبادل الخبرات في النشاط الذي يشهده القطاع الصناعي والتجاري في العراق ومدنه الصناعية وعددها ثمان مشيرا إلى أهمية الملتقى والمعرض ودورهما المنتظر في مرحلة إعادة إعمار وتوسيع الشراكات مع دول الجوار.

ويتضمن برنامج الملتقى الذي يستمر حتى منتصف الشهر الجاري ويقام بالتعاون مع اتحادات غرف الصناعة وغرف التجارة والمقاولين في سورية والعراق وفق الركبي عقد اجتماعات عمل مشتركة وندوات اقتصادية وزيارات عمل ميدانية للاطلاع على السوق السورية وفرص التبادل التجاري بين الجانبين.

من جانبه أوضح عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها طلال قلعة جي أن الملتقى سيكون ترجمة للاهتمام المشترك بين البلدين لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والصناعية بكل أشكالها وتبادل الخبرات العلمية والصناعية والاقتصادية بينهما ولتعود سورية المكان الأمثل للاستثمار ولا سيما مع تعافي هذه القطاعات نتيجة الانتصارات التي حققتها البلاد في حربها ضد الإرهاب إضافة إلى التسهيلات الحكومية لتطوير وتوسيع آفاق الاستثمار.

واعتبر المهندس محمد النعسان المنسق الإعلامي لنقابة المقاولين أن الملتقى خطوة نوعية للتعاون بشكل أكبر مع الأشقاء العراقيين ويعزز التواصل والتشاركية لشركات القطاع الخاص العربية والصديقة ويسهم في إزالة العقبات والتحديات أمام تطوير هذه العلاقات التي من شانها دفع عملية النمو الاقتصادي والتجاري والإنشائي وكسر الحصار الاقتصادي المفروض على سورية.