اتحاد الكتاب الفلسطيني يستضيف مجموعة (حموضة معدة) ومؤلفها محمد عامر مارديني

2

ليس الإضحاك هو الهدف الوحيد من الأدب الساخر وإنما له أهداف أكثر عمقاً منها الإشارة إلى الأخطاء والعمل على إصلاحها والنهوض بالمجتمعات وتخليصها من السلبيات.

هذا ما دفع إلى تخصيص الندوة المقامة في اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطيني للإضاءة على مجموعة الكاتب الساخر الدكتور محمد عامر مارديني (حموضة معدة).

الناقدة أحلام غانم رأت أن المجموعة تتميز بصدقها ومجاراتها للواقع وعدم التصنع مشيرة في مداخلة بعنوان “سيميائية العتبات النصية في المجموعة” إلى العتبات الدلالية بدءاً بالعنوان والغلاف وما فيهما من تكثيف وبساطة وحوار بين الشكل والمضمون ونقض للعادات والتقاليد السلبية كما لفتت إلى لغة المجموعة السهلة العميقة التي تمتاز بتقنية النقائض والمقابلات.

واعتبرت غانم أن الكاتب يمتلك الكثافة في اللغة والترميز الجميل وتتميز قصصه بخاتمة أو قفلة جميلة إضافة إلى تقنيتي الرجوع واستشراف المستقبل كما أن قصصه تحمل رسالة وهدفاً مهماً وهو قريب من الشباب ويستطيع سبر أغوارهم ما جعل هذه المجموعة برأيها تبشر بنهوض الأدب الساخر من ثباته.

القاص الدكتور مارديني بعد أن قرأ قصة بعنوان فتحة سقف الفساد تحدث عن تراجع حضور الأدب الساخر في بلدنا مع أن الحاجة له كبيرة جداً.

وبين مارديني أنه بصدد انجاز مجموعتين قصصيتين جديدتين بعنوان قصص شبه منحرفة ومقصات ناعمة توخى فيهما البعد عن السرد والاتجاه إلى المضحك المبكي ضمن وظيفة الأدب الساخر في سبر الواقع بشكل عام والتركيز على هموم المواطن بطريقة ساخرة.

أدار الندوة القاص سامر منصور فاتحاً باب الحوار إضافة إلى قراءات شعرية لابتسام حرب وقاسم فرحات وسليم المغربي ومحمد جبر.