علامتان تحذيريتان على أنفك قد تظهران كآثار جانبية للعقاقير المخفضة للكوليسترول

14

تعد الستاتينات مجموعة من الأدوية التي يمكن أن تساعد في خفض مستوى كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) في الدم.

ويمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية. ومع ذلك، يمكن أن تسبب آثارا جانبية، تظهر على الأنف.

وتسرد NHS خمسة أنواع من الستاتين، بما في ذلك أتورفاستاتين وفلوفاستاتين برافاستاتين وروسيوفاستاتين وسيمفاستاتين.  

وتقول NHS: “مثل جميع الأدوية، يمكن أن يسبب أتورفاستاتين آثارا جانبية لدى بعض الأشخاص – وتؤثر العقاقير المخفضة للكوليسترول على الأشخاص بطرق مختلفة”.

وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية إن هذه يمكن أن تشمل نزيفا في الأنف، بالإضافة إلى أعراض تشبه أعراض البرد، مثل سيلان الأنف أو انسداد الأنف أو العطس.

كما أن بعض الآثار الجانبية قد تتحسن بعد الأيام القليلة الأولى، حيث يعتاد جسمك على الدواء.

وهناك أيضا بعض الآثار الجانبية الشائعة الأخرى، مثل الشعور بالغثيان والصداع والأوجاع والآلام في ظهرك ومفاصلك وإسهال أو إمساك. وتقول NHS: “أبلغ الطبيب فورا عن أي آلام عضلية غير مبررة”

ويمكن أن تتفاعل العقاقير المخفضة للكوليسترول أحيانا مع أدوية أخرى، أو مع عصير الجريب فروت.

وتشمل الآثار الجانبية النادرة فقدان الإحساس أو الوخز في النهايات العصبية لليدين والقدمين ومشاكل في الأوتار.

وأشارت دراسة بحثية إلى أنه في حالات نادرة جدا، قد تزيد الستاتينات من خطر الإصابة بمرض السكري النوع 2.

وتقول NHS إنه يجب عليك مناقشة فوائد ومخاطر تناول العقاقير المخفضة للكوليسترول مع طبيبك قبل البدء في تناول الدواء.

المصدر: إكسبريس