ضمن الشهر الوردي.. فحوص واستشارات طبية مجانية في اللاذقية

2

فحوص واستشارات طبية وخدمات شعاعية مجانية والعديد من الندوات التثقيفية بالتعاون مع القطاعات الحكومية والجمعيات الأهلية توفرها الجمعية السورية الخيرية لأورام الثدي لجميع السيدات خلال الشهر الوردي من كل عام بهدف رفع مستوى الوعي لديهن حول المرض واهمية كشفه بمراحل مبكرة.

وفي تصريحات لمراسلة سانا أوضح الدكتور صفوان عابدين اختصاصي جراحة عامة ورئيس مجلس إدارة الجمعية أن المركز المختص في الجمعية تأسس منذ انطلاقتها عام 2008 وهو مجهز بكوادر طبية وأكاديمية مؤهلة ونشطاء في العمل التطوعي ويضم أحدث المعدات الطبية الخاصة بالكشف المبكر عن سرطان الثدي من ايكو حديث وجهاز ماموغرام مع معالج رقمي متطور لتشخيص أكثر دقة.

وأكد عابدين أن سرطان الثدي هو الأكثر شيوعاً بين السيدات وكشفه في مراحل مبكرة يرفع نسبة الشفاء إلى أكثر من 97 بالمئة مشيراً إلى أن خدمات الجمعية متاحة أمام جميع السيدات على مدار العام بأسعار مقبولة توظف لمصلحة توفير الرعاية الصحية والطبية المجانية للسيدات اللواتي يتم تشخيصهن بالإصابة وكذلك لزوجات الشهداء والجرحى وبناتهم مدى الحياة.

الدكتورة سوسن ضحية نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية أشارت إلى أهمية الدعم النفسي للمصابة بشقيه ما قبل وبعد الإصابة إذ يتركز دعم ما قبل الإصابة على تشجيع السيدات للتخلص من الخوف الذي ينتابهن وإجراء الفحص الذاتي الدوري وزيارة الطبيب وتصوير الماموغرام وفيما يتعلق بالدعم بعد الإصابة أوضحت انه يبدأ منذ اللحظة الأولى لإثبات وجود السرطان وتهيئة السيدة المصابة لتلقي خبر إصابتها وتقبل الأمر الواقع دون الذعر وحثها على بدء رحلة العلاج بما ان نسبة الشفاء تكون أكبر عند اكتشافه مبكرا ثم تحويلها لمستشفى تشرين الجامعي ليصار إلى متابعتها من قبل أطباء مقيمين وطاقم تمريضي يتعاون مع الجمعية واحاطتها بالتغيرات الفيزيائية التي ستطرأ عليها.

دكتورة الأشعة في المركز تامي أبو سعد شددت على أهمية التصوير الشعاعي بالايكو أو الماموغرام في الكشف عن الكتل والتكلسات المشتبه بها مشيرة إلى أن الكتل قد تتشكل قبل 5 أعوام من الشعور بها.ونصحت أبو سعد كل سيدة بإجراء الفحص الذاتي المنزلي والتوجه إلى الطبيب في حال أي اشتباه أو شكوى من علامة غير اعتيادية.