دراسة لتعديلات على الدمغة للحد من التلاعب والتزوير … جزماتي لـ«الوطن»: القمح والأعراس والمغتربون حركوا سوق الذهب بالصيف

3

بينّ رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات بدمشق غسان جزماتي بأن الإقبال على أسواق الذهب انخفض منذ بداية الشهر الحالي.
موضحاً في تصريحه لـ«الوطن» بأن الانخفاض يعود لعدة أسباب منها عودة المغتربين السوريين الذين زاروا البلد خلال عطلة الصيف حيث تحسنت المبيعات خلال شهري تموز وآب.
مضيفاً بأن الشهر الحالي من كل عام هو شهر التزامات المؤونة والتحضير للشتاء وافتتاح المدارس ما يؤدي لانخفاض الإقبال على شراء الذهب نتيجة الالتزامات المادية المفروضة في هذا الشهر.
ولفت جزماتي إلى أن أسعار الذهب شهدت شبه استقرار محلياً حيث بقي السعر يتراوح ما بين ١٧٠ ألفاً و١٦٨ ألف ليرة سورية لغرام الذهب عيار 21 وذلك نتيجة تقلبات سعر الأونصة عالمياً في حين شهدت الأسواق شبه استقرار لسعر الصرف.
وأشار جزماتي إلى أن العام الحالي شهد تحسناً في المبيعات وحركة أسواق الذهب مقارنة مع العام الماضي والذي حدث فيه تقييد لحركة السفر والطيران بسبب جائحة فيروس كورونا، على حين العام الحالي بدأت تتحسن حركة السفر وعاد العديد من المغتربين لزيارة البلد، وبالذات مع عودة الحركة المباشرة لمطار دمشق الدولي، حيث يأتي المغتربون من أوروبا إلى مصر أو الأردن ومنها مباشرة إلى دمشق وهو ما سهل حركة التنقل للمسافرين فشجعهم على شراء الذهب، على عكس العام الماضي عندما كانوا يضطرون للهبوط في مطار بيروت والقدوم براً إلى دمشق.
وبالنسبة لحركة تبادل الذهب مع القامشلي والحسكة فأوضح جزماتي بأنها مستمرة وكانت متحسنة خلال فترة موسم القمح حيث يقوم العديد من الفلاحين باستبدال أثمان مواسمهم بالذهب للحفاظ على قيمتها النقدية ومع انتهاء موسم القمح انخفضت حركة التبادل ولكنها بقيت مستمرة حيث يأتي الذهب الكسر من القامشلي ويتم استبداله بالذهب المشغول من مصاغ وحلي في دمشق، مشيراً إلى أن الذهب الموجود في الأسواق حالياً هو ذهب مستعمل أو ذهب كسر قادم من القامشلي مع استمرار عدم دخول ذهب خام عن طريق لبنان بسبب القيود المفروضة على الحدود من الجانب اللبناني.
وحول الطلب على الأونصات والليرات الذهبية بينّ رئيس جمعية الصاغة بأنها تشكل ١٠% فقط من نسبة المبيعات في الأسواق وذلك يعود لاستقرار سعر الصرف ما شجع المواطنين على استثمار أموالهم في تأسيس مشاريع أو أعمال أخرى بدل تحويلها إلى ليرات وأونصات.
وكشف جزماتي بأن هناك عملاً يجري حالياً لدراسة تعديلات على الدمغة بحيث تصبح غير قابلة للتلاعب والتزوير وقريباً سيتم الكشف عنها. وقد سجل سعر غرام الذهب عيار 21 ليوم أمس بـ168 ألف ليرة سورية.

الوطن