اطلاله سورية،،نهر العاصي

22

إنه العاصي.. مخالفا للطبيعة يشق مياهه إلى الأعلى في تحدٍ وكأن خريره يهمس بحكاية إصراره على السير عكس التيار بطول ٥٧١ كيلو متر تقريبا يبدأ رحلته التاريخية قاطعاً ثلاث دول وكل مرحلة منه تكون في دولة ينبع من لبنان يمر بسوريا عبر طاحونة العمرية في بلدة ربلة ويكمل بعدة مناطق سورية ليصل لتركيا ويصب عند خليج السويدية  في البحر الأبيض المتوسط مقسما طوله ب٥٢٥ كيلو متر في كل من سوريا والاسكندرون أما الباقي فهو من حصة لبنان وله عدة روافد منها نهر الكافات وأبو قبيس ونبع عين الزرقا وسلحب وعفرين. من المنبع في لبنان يبدأ  وتعد بلدة الهرمل اللبنانية واحدة من أهم المدن التاريخية على نهر العاصي ويذكر المؤرخون ان المملكة زنوبيا بعام ٢٠٠ ق. م أغرتها عذوبة ونقاء مياه نهر العاصي فأمرت بإنشاء ممرات في باطن سهل مدينة مدينة الهرمل لجلب المياه لمملكتها تدمر وكانت عبارة عن قناتين بحيث اذا توقفت الأولى عن العمل تبقى الثانية تغذي المملكة وكانت القناتان تنتهيان بقناة واحدة داخل المملكةنقلت الأساطير روايات كثيرة عن تسمية النهر فسمي ب مرسيان نسبة ل مارسيا الذي فاق أبولون بالعزف والغناء فقتله أبولون وسلخ جلده على ضفة النهر وسمي النهر حينذاك باسم مارسيا أما الرواية الأخرى فتقول أن النهر سمي أورنتس نسبة إلى أسطورة أخرى تقول ان جباراً هنديا يدعى أورنتس تمكن من التغلب على ديونيسوس عندما غزا الهند وتعقبه بعد٦هزيمته لكن ديونيسوس انتصر عليه فيما بعد ورماه في النهر فسمي النهر فيما بعد أورنتس وهو الاسم الذي ظل يعرف به لدى الغرب حتى اليوم أما في كتاب “مختصر تاريخ البشر” ذكر أبو الفداء أن النهر عرف فيما بعد بتسميات عدة فقد سمي بالنهر الكبير والنهر المقلوب لكونه يجري من الجنوب إلى الشمال إلى أن وصلت تسميته بالعاصي من باب أن معظم الأنهار لاتحتاج إلى سقاية الأرض منها لدواليب بينما لا يرضى العاصي بتقديم مائه فالمرء مضطرا لأن يأخذ اقتدارا رغما عنه بواسطة النواعير ومن منا لايعرف نواعير مدينة حماة الشهيرة ليس على مستوى المدن التي يمر بها أو على مستوى سوريا بل على مستوى العالم كله وكما قال الشيخ عبد الغني النابلسي وهو من رجال القرن الثاني عشر الهجري :عصى فلم يسق أرضا من حدائقهم إلا بحيلة وسواس النواعير ولكن  فيما اثمر  الرضوخ لمايريده العاصي من القاطنين حوله والنتيجة هي ماانتشر على ضفافه من مساحات كبيرة من البساتين والأشجار المتنوعة كما يعد ثروة سمكية إذ يحتوي على العديد من الأسماك المختلفة بالإضافة إلى إقامة العديد من السدود التي بُنيت على مساره لاستغلال مياهه بأقصى طاقة ممكنة كما يعتبر وجهة سياحية  لكثيرين يقصدونه للترويح عن أنفسهم ليغدو من أهم وأشهر أنهار الوطن العربي وشريان الحياة للمدن التي يمر بها.

اعداد: مجد حيدر