وقفة تضامنية في حي طريق الباب بحلب مع أهالي منبج ضد ممارسات ميليشيا (قسد) ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركي

36

نظم أهالي حي طريق الباب المحرر من الإرهاب وعشائر حلب مساء اليوم وقفة تضامنية مع أهلنا في مدينة منبج ضد ممارسات ميليشيا “قسد” ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركي.

وبين المهندس محمد سعيد النفوس أمين فرع حلب للحزب الوحدوي الاشتراكي الديمقراطي في تصريح لمراسل سانا أن هذا التجمع الجماهيري الحاشد هو لدعم أهلنا في مدينة منبج وتضامناً معهم ضد ممارسات عصابات قسد الإجرامية وكلنا ثقة برجال الجيش العربي السوري الذين صنعوا الانتصارات بأنهم قادرون على تحرير كل شبر محتل.

بدوره قال المهندس باسل خراط من حزب الشباب القومي العربي السوري “جئنا اليوم لنقول لأهالي منبج نحن معكم ولن نقبل بأنصاف الحلول ونرفض النزعات الطائفية والقومية ولن تكون سورية إلا واحدة موحدة حرة وقوية في وجه أي محاولة للتجزئة”.

من جهته أشار سمير نجيب أمين سر حركة فتح الانتفاضة الفلسطينية في حلب إلى أننا نشارك أبناء الشعب السوري هذه الوقفة التضامنية مع أهالي منبج المحتلة وتنديداً بممارسات المحتل الأمريكي وأدواته بحق الأبرياء ونحن مع تحرير كل شبر محتل فيها بهمة أبطال الجيش العربي السوري .

من جانبه قال الشيخ علي الرسلان شيخ عشيرة عصيد في منبج “نشد على يد أهلنا في منبج الذين انتفضوا بوجه المحتل وأدواته من عصابات “قسد” ونقول لهم أن أمريكا لن تدوم وإن أبناء الوطن لن يقبلوا إلا بتحرير كل شبر محتل من مدينة منبج الصامدة ونشد على سواعد رجال الجيش العربي السوري لتحقيق الانتصار وتحرير المدينة”.

الشيخ أحمد دحام الخرفان من قبيلة النعيم أوضح أن المشاركة في هذا التجمع الحاشد هي رسالة لأهلنا في منبج ولعشائرها بأننا معكم والنصر قريب بهمة رجال الجيش العربي السوري ولن يطول الأمر مع هذه الممارسات الإجرامية إلا بدحرها وتحرير المدينة.

علي العدوس من عشيرة الكيار قال “إننا نقف اليوم وقفة عز وشرف دعماً لصمود أهالي منبج وكلنا قبائل وعشائر على قلب واحد وكلمة واحدة هي لطرد المحتل الأمريكي ومرتزقته من المدينة”.

الشيخ محمد ماهر حلبية أشار إلى أن هذا التجمع الجماهيري الحاشد هو للتضامن مع أهالي منبج الصامدين في وجه ممارسات الاحتلال الأمريكي ومرتزقته ونحن مستعدون لنصرة أهلنا فيها وتحريرهم من ميليشيا “قسد”.

سانا – قصي رزوق