انخفاض إيرادات تأمينات “الريف” وآليات جديدة قوامها الأتمتة

10


انخفضت الإيرادات والموارد المالية في فرع مؤسسة التأمينات الاجتماعية بريف دمشق من القطاع الخاص نتيجة توقف المنشآت في أغلب المناطق التابعة جغرافياً لنطاق عمله خلال سنوات الأزمة، مما أدى إلى خسارة المؤسسة للاشتراكات الشهرية، إضافة إلى فقدان آلاف العمال في القطاع الخاص لوظائفهم وتقديم استقالتهم وصرف مستحقاتهم من قبل المؤسسة، الأمر الذي سبّب ضغطاً وعبئاً مالياً في ظل انخفاض الإيرادات المحصلة وتراخي جهات القطاع العام في سداد الديون والاشتراكات التأمينية المترتبة عليها على الرغم من تبليغهم بشكل دائم بضرورة سداد الاشتراكات المترتبة عليهم بموجب بلاغات وتعاميم رئاسة مجلس الوزراء.

تكثيف جولات

مدير تأمينات فرع ريف دمشق علي محفوض بيّن لـ”البعث” أنه تمّ تكثيف الجولات التفتيشية لمفتشي تأمينات ريف دمشق من أجل تسجيل العمال وبسط المظلة التأمينية والتأكد من تطبيق قانون التأمينات الاجتماعية، بما يخدم العامل ورب العمل في وقت واحد، مع الأخذ بعين الاعتبار اتساع الرقعة الجغرافية لمحافظة ريف دمشق، وذلك بعد استعادة كافة مناطق ريف دمشق وتحريرها وعودة معظم أصحاب العمل لاستثمار منشآتهم الكائنة في ريف دمشق، إضافة إلى الاستمرار بإصدار الإنذارات وقرارات الحجز بحق أصحاب العمل المتخلفين عن السداد بما يضمن حق المؤسسة في تحصيل الأموال المستحقة لصالحها.

تطوير عمل

وبالنسبة لآلية تطوير عمل الفرع، أوضح محفوض أن كافة أعمال الدوائر مؤتمتة وحاسوبية من خلال دائرة المعالجة الحاسوبية والتي تعمل بالتعاون والتنسيق مع مديرية المعلوماتية في الإدارة المركزية على تقديم أفضل الخدمات للمشمولين بالمظلة التأمينية عبر إدخال كافة البيانات المتعلقة بالعمال وأصحاب العمل حاسوبياً، والعمل على تطوير البرامج الحاسوبية لتسريع إنجاز المعاملات وتقديم أفضل الخدمات، إضافة إلى إطلاق أعمال الأتمتة والأرشفة الإلكترونية لكافة الملفات المتعلقة بالمؤسسة، حيث تمّ أرشفة /803905/ ملفات تأمينية في القطاعين العام والخاص، إضافة إلى أرشفة /339000/ ملف بريد يومي لغاية تاريخه، ولا يزال العمل مستمراً في أرشفة كافة ملفات المعاش ونشرات التفتيش المنظمة من قبل المفتشين.

التنسيق والعمل

وأكد مدير فرع التأمينات أن العمل يجري حالياً مع غرفة تجارة ريف دمشق لإتمام عملية الربط الشبكي بين غرفة تجارة ريف دمشق وفرع التأمينات الاجتماعية بريف دمشق، بهدف تبسيط الإجراءات وتحسين الأداء وسرعة الإنجاز والتخفيف عن أصحاب العمل لمنحهم الوثيقة المطلوبة لتجديد السجل التجاري والمحافظة على حقوق العاملين، إضافة إلى اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها تسهيل إنجاز المعاملات وتقديم أفضل الخدمات وبأسرع وقت ممكن، وبذل المزيد من الجهود في العمل في سبيل الارتقاء بمستوى الفرع والارتقاء بمستوى الخدمات التي يقدمها لكل من العمال وأصحاب العمل على حدّ سواء.

Damas2day