أطفال من ذوي الإعاقة يعرضون مواهبهم ضمن فعالية منوعة بثقافي طرطوس

31

قدم عدد من الأطفال والكبار من ذوي الإعاقة من مختلف مناطق محافظة طرطوس فقرات فنية غنائية ومسرحية راقصة إضافة إلى الشعر والرياضة على مسرح المركز الثقافي العربي بالمدينة.

الفقرات التي قدمت ضمن فعالية أقامها المجلس الفرعي للإعاقة تحدثت عنها ولادة جلب مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل في طرطوس خلال كلمة لها بأنها مساهمة بتعزيز مكانة الأسرة وأهميتها في التحصين الاجتماعي منوهة بالدور المهم للمعلمين في سبيل إشعاع نور العلم والمعرفة.

بدوره لفت أمين عام المجلس الفرعي للإعاقة مدين تفاحة في كلمته الى أن رسالة الأطفال اليوم اختلفت فمنهم من يرسلها بالكلام والغناء ومنهم من يرسلها بصمت الكلام لتكون رسالتهم “أمي أنت الحياة ومعلمي أنت الطريق”.

شذى عروس منسقة الدمج في دائرة البحوث بمديرية التربية أشارت في تصريح لسانا إلى أهمية تعزيز ثقافة الدمج والاهتمام بهذه الشريحة من الأطفال بوقت مبكر وتقديم الرعاية اللازمة لهم وهذا ما تسعى وزارة التربية لتكريسه مشيرة الى مشاركة عدد من أطفال المصادر في المدارس الدامجة بفقرة غنائية بعنوان “اقمار نحن الأطفال” مع أطفال روضة العجمي الدامجة تعبيراً منهم عن حبهم للفرح والحياة وإثباتاً لإمكاناتهم وقدراتهم.

واعتبرت نجود عسكور معلمة المصادر في مدرسة الشهيد علي الشنبور الدامجة أن هؤلاء الأطفال لديهم إمكانات تحتاج إلى المتابعة والدعم وهذا ما يتم العمل عليه من خلال التدريب المستمر والمتابعة مع تهيئة الظروف المناسبة لمختلف أنواع الإعاقة.

معلمة التربية الخاصة في جمعية المجد بشرى محمود وجدت في الفقرة الغنائية التي قدمها أطفال الجمعية “نفس الحروف” تحدياً كبيراً لإثبات وجودهم لكونها تضم أطفالاً مختلفين بالإعاقة فمنهم من يعاني من متلازمة داون وآخرون لديهم صعوبات في التعلم والحركة إضافة إلى التوحد معتبرة أن ثقة الأهل بقدرات أطفالهم وتقبل المجتمع هما أساس فكرة الدمج.

المدربة ريم جرادي من مركز بيت الياسمين في بانياس التابع للجمعية السورية للتنمية الإجتماعية والمشرفة على تدريب الطفلة دلال لولو التي تعاني من إعاقة سمعية قدمت أغنية عن عيد الأم ووجدت أن كل ما يقدم لهذه الشريحة من المجتمع يصب في النهاية بتنمية مهاراتهم وتطويرها.

وقدمت الطفلة كندة سلوم التي تعاني من متلازمة داون عرضاً مسرحياً بعنوان “روميو وجولييت” مع شقيقتها ملك حيث رأت والدتهما رنا سعيد أن تشجيع الأم لأطفالها ووجودها إلى جانبهم أساس نجاحهم وتفوقهم بعض النظر عن إعاقتهم.

في حين أوضحت منسقة برنامج التأهيل المنزلي في الأمانة السورية للتنمية من منارة الدريكيش ساندرا حسن أن كندة لها اهتمامات ونشاطات متعددة وهي حاصلة على جوائز عدة معتبرة ان معرفة رغبات الطفل وتوجهاته والإضاءة عليها والعمل على تطويرها هي بداية الطريق بالنسبة له.

وقدم أطفال معهد الإعاقة السمعية فقرة بلغة الإشارة وشاركت الطفلة مريم نخلة من مركز “متلك متلي” بفقرة الجمباز بإشراف المدربة سهى معلا في حين كانت فقرة الشعر لممدوح ديبو بينما روت الشابة فرح عيسى التي تعاني من إعاقة بصرية قصة نجاحها وتفوقها رغم الإعاقة.

سانا