طفل ينفق مبلغًا باهضًا على لعبة فيديو ويسبب صدمة لوالدته

19

أصيبت أم بريطانية بصدمة كبيرة، بعد أن اكتشفت أن طفلها المشاغب، ذو الـ 7 سنوات أنفق عن طريق الخطأ مبلغًا قدره 1200 جنيه إسترليني على ألعاب الفيديو، حيث أنفق مبلغ 792 جنيهًا إسترلينيًا بدون قصد لشراء “طعام قطط افتراضي” أثناء انشغاله بأحد ألعاب الفيديو المحببة لديه.ولم تصدق الأم “آبي سميث” 40 عامًا عينيها عند تلقيها سلسلة رسائل البريد الإلكتروني تخبرها أن نجلها “هاري” قام بأكثر من 60 عملية شراء متعلقة بألعاب الفيديو عبر جهاز آيباد، خاصة وأنها كانت قد حددت كلمة مرور على هذا الجهاز، لكن الطفل استطاع بذكائه استبدال كلمة المرور ببصمة إبهامه لمنع شقيقه الأصغر “ريجي” ذي الـ4 سنوات من الولوج إلى ألعابه الإلكترونية.

وقالت الأم : إن هذه النفقات المفاجئة اضطرتها للاقتراض لسداد الفواتير، خاصة وأنها حاولت أكثر من مرة استرداد أموالها دون جدوى، وتدعو شركة التقنيات التي ابتاع منها نجلها على وضع إجراءات حماية إضافية تحول دون تكرر الخطأ ذاته.

وأضافت أن ألعاب الفيديو تسبب الإدمان، وتجعل الأطفال ينفقون المزيد من الأموال باستمرار، مؤكدة أنها ليست أول شخص يقع في مثل هذا المأزق ولن تكون الأخيرة

وأشارت الى أن نجلها ارتكب هذا الخطأ دون قصد، وأنه شرع في البكاء عندما أوضحت له الخطأ الذي ارتكبه، وعرض عليها أن يرد لها الأموال من مصروفه

وأوضحت أنها سبق أن أجرت عملية شراء أونلاين واحدة فقط عبر الجهاز الإلكتروني مقابل 99 بنسًا، ولم تكن تدرك أن بيانات بطاقتها الائتمانية سُتحفظ تلقائيًا، لافتة إلى أنها تستخدم إعدادات حماية على أجهزتها الإلكترونية، لكن لسوء حظها فإن نجلها استطاع إضافة بصمة إبهامه للدخول على الجهاز.

سيدتي نت