تكريم الأطفال الفائزين بمسابقات وزارة الثقافة بدار الأسد في اللاذقية

47

كرمت مديريتا ثقافة الطفل والثقافة باللاذقية اليوم الفائزين في المسابقات السنوية الأدبية والفنية للأطفال ومسابقات أبناء الشهداء وذوي الإعاقة لعام 2020 من أبناء اللاذقية والمقيمين فيها.

التكريم الذي جاء ضمن احتفالية أقيمت بدار الأسد للثقافة في المدينة بعنوان “طفولة وإبداع” ضم حوالي مئة طفل وطفلة فائزين في مجالات “الرسم والخط والتصوير الضوئي والشعر والقصة والمقال” مقسمين على فئات عمرية من السابعة وحتى الثامنة عشرة.

وتضمن الحفل معرضين لأعمال الأطفال الفائزين ولكتاب في جريدة من نتاج عمل الأطفال واليافعين ضمن برنامج مهارات الحياة إضافة إلى معرض فسيفساء الخشب لأعمال الفنان رؤوف بيطار يرافقه ورشة عمل فنية تعليمية بإشرافه.

كما تضمن الحفل فقرات فنية وموسيقية قدمها كورال اليافعين من مركز “إيد بإيد” التابع لبطركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس دائرة العلاقات المسكونية والتنمية بإشراف وتدريب المايسترو الياس سمعان وإيليا شريقي إضافة للوحات فنون شعبية راقصة من نتاج برنامج مهارات الحياة بمشاركة فرقة جفرا للمسرح الراقص.

مديرة ثقافة الطفل في الوزارة ملك ياسين أشارت في تصريح لمراسلة سانا إلى حرص الوزارة على تكريم الطفل ضمن محافظته وبين أهله ورفاقه لما يعطيه من دافع وحافز لمزيد من الإبداع والتميز مبينة أن الاحتفالية التي تقيمها الوزارة في كل عام تأتي كحصيلة نتاج مشروع لعام كامل مع الأطفال من خلال الدعم المستمر لمواهبهم وإبداعاتهم والحرص على تطويرها بورش عمل أدبية وفنية والتي تحظى بمشاركة كبيرة من الأطفال يقدمون من خلالها مستوى لافتاً استحقوا عليه التكريم والجوائز.

الأطفال المكرمون عبروا عن سعادتهم بالتكريم الذي يشكل حافزاً لتقديم الأفضل حيث أعربت ميريان ابنة الشهيد باسل صالح “15 عاماً” الفائزة بالجائزة الأولى بالخط والأولى بالقصة في مسابقة أبناء الشهداء عن سعادتها بالتكريم ودعوتها لكل الأطفال للاهتمام بمواهبهم وتنميتها وتطويرها ليكونوا متميزين الأمر الذي شاركتها به ماسة ابنة الشهيد سمعان مسعود “12 عاماً” والفائزة بالجائزة الثالثة بالشعر عن قصيدتها “قلمي الأزرق” والتي عبرت من خلالها عن حبها للعلم وللغة العربية.

أما الطفلة أماني ابنة الشهيد صخر بلال ذات الأعوام التسعة من حلب والمقيمة في اللاذقية فوجدت في تكريمها لنيلها الجائزة الأولى بالرسم وسيلة للتعبير عن مشاعرها وإظهار موهبتها معربة عن أملها في أن تصبح فنانة في المستقبل.

سانا