مرتزقة النظام التركي من التنظيمات الإرهابية يفككون ويسرقون جسر (بداما) للسكك الحديدية بريف إدلب

26

أقدم مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية على تفكيك وسرقة وتخريب جسر بداما للسكك الحديدية الواصل بين بلدتي بداما والزعينية في أقصى ريف إدلب الجنوبي الغربي.

وبينت وزارة النقل في بيان تلقت سانا نسخة منه أن “التنظيمات الإرهابية المدعومة من النظام التركي فككت وسرقت جسر بداما للسكك الحديدية الواصل بين بلدتي بداما والزعينية المحاذية للطريق الدولي أم فور على محور حلب اللاذقية بطول 245 مترا وارتفاع 18 مترا”.

وأضافت الوزارة “إن هذا العمل التخريبي الذي تنتهجه هذه التنظيمات بأوامر ودعم معلن من النظام التركي وحلفائه ما هو إلا انتهاك عدواني سافر يضاف لسلسلة الجرائم والتخريب الممنهج الذي تمارسه بحق ممتلكاتنا ومقدراتنا وتأخير لإعادة الإعمار وزيادة في تضييق الخناق والحصار على الشعب السوري”.

وأوضحت الوزارة أن جسر بداما مؤلف من 8 فتحات منها 2 بيتونية بطول 5ر16 مترا و6 معدنية بطول 34 مترا لكل منها وأن الإرهابيين قاموا بتفكيكها ونقلها إلى ورشات ومعامل خاصة بالتفكيك واستخرجوا كميات كبيرة من الحديد المستخدم في بناء الجسر إضافة إلى حديد السكة الحديدية كاملاً.

ومنذ بداية عدوانها على الأراضي السورية في التاسع من تشرين الأول من العام 2019 أقدمت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين على القيام بعشرات عمليات السرقة والنهب للمنشآت والمرافق العامة والخاصة وتدمير برج محطة زيزون الحرارية بريف إدلب إضافة إلى سرقة أنابيب جر المياه وتخريب البنى التحتية ضمن المناطق المحتلة إضافة إلى سجلهم الحافل في تفكيك مصانع ومعامل حلب وسرقتها بعد نقلها بالشاحنات إلى الداخل التركي تحت إشراف خبراء أتراك.

سانا