اختصاصي أمراض نسائية: الإصابة بكورونا تزيد من خطر الولادة المبكرة

33

تتطور الدراسات والأبحاث المتعلقة بفيروس كورونا بشكل مستمر خاصة فيما يتعلق بتأثيره على الجسم والحالة الفيزيائية له بما فيها فترة الحمل لدى النساء التي تعتبر حالة مناعية فريدة وفق اختصاصي الأمراض النسائية والتوليد الدكتور محمد العلي.

وبين الدكتور العلي لمندوبة سانا أن الحامل تواجه تحديين متعارضين خلال إصابتها بالفيروس الأول تثبيط مناعة الجسم كونها تحتضن جنيناً يحمل نصف جيناته من الأب والثاني هو حاجة الجسم لزيادة قوة الجهاز المناعي لمقاومة الميكروبات لذلك تصنف الحامل على أنها عالية الخطورة للإصابة بالإنتان في حال ثبتت إصابتها بالفيروس.

وعن إصابة السيدات الحوامل بفيروس كورونا أشار الدكتور العلي إلى أنه لا يمكن تحديده بنسبة كون إجمالي الأعداد المعلن عنها غير دقيقة وذلك يعود لعدة أسباب أهمها أن الكثير من الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس لم يجروا اختبار الـ PCR لأسباب مختلفة.

وتعتبر إصابة المرأة الحامل التي تعاني من زيادة وزن أو أي مرض مرافق للحمل كارتفاع الضغط او الداء السكري أو أمراض رئوية مزمنة بالفيروس وفق الدكتور العلي أخطر من غير الحوامل ويمكن أن تحتاج إلى وحدة عناية مركزة مشيراً إلى أن منظمة الصحة العالمية ذكرت أن ظهور أعراض الكورونا عند المرأة الحامل أقل مقارنة مع غير الحامل المصابة بالفيروس لكنها تحتاج إلى عناية مشددة أكثر عند اشتداد المرض مقارنة مع غير الحامل.

وعن احتمال التعرض لخطر الولادة المبكرة أكد الدكتور العلي أن إصابة المرأة الحامل بفيروس كورونا تزيد لديها من خطر الولادة المبكرة “ولادة قبل الأسبوع الـ 37 للحمل” وذلك بسبب الالتهابات الجرثومية التي يزداد حدوثها مع الإصابة بالفيروس وخاصة الالتهابات الرئوية لافتاً إلى أن المسبب الأكبر للولادة المبكرة بشكل عام هو الالتهاب الذي يصيب الحامل في أي عضو من جسمها (نسائي-بولي رئوي-أذن) ومشكلة الولادة المبكرة هي مشكلة كبيرة عالمياً لما تسببه من زيادة في وفيات الأطفال وفي المشاكل الصحية والتعليمية للناجين منهم.

ويمكن أن ينتقل الفيروس من الأم المصابة إلى الجنين أثناء الحياة الرحمية بنسبة قليلة جداً وفق ما أوضحه الدكتور العلي إلا انه لا يسبب الإجهاض في الثلث الأول للحمل ولا تشوهات خلقية أو تأخر نمو ضمن الرحم لافتاً إلى أنه وجد زيادة بعدد وفيات الأجنة ضمن الرحم أثناء الجائحة مقارنة بما قبلها.

وعن أعراض الإصابة بالفيروس لدى الحوامل بين الدكتور العلي أن نسبة 55 بالمئة منهن لا يوجد لديهن أعراض أو تكون أعراضاً بسيطة لافتاً إلى أنه لا تختلف الأعراض كثيراً عند الحامل فتشكو بالحالات الخفيفة والمتوسطة من سعال وحرارة وقد تتطور إلى ضيق تنفس وفقدان حاسة الشم والالتهاب الرئوي ونقص الأكسجة.

وأكد الدكتور العلي أن إصابة الأم المرضع بفيروس كورونا ليست سبباً لإيقاف الرضاعة الطبيعية التي من شأنها تقوية مناعة الطفل وحمايته من الأمراض مشيراً إلى أهمية أن تكون الرضاعة بالالتزام بشكل صارم بالتعليمات الصحية كغسل اليدين قبل لمس الطفل وارتداء القفازات والكمامة وتعقيم الثدي.

وبلغة الأرقام بينت إحدى الدراسات العالمية وفق الدكتور العلي أن النساء من عمر 15 إلى 45 اللواتي يعانين من الإصابة بفيروس كورونا 9 بالمئة منهن حوامل مشيراً إلى أن المرأة الحامل المصابة بكورونا احتاجت إلى دخول العناية المركزة خمس مرات أكثر من غير الحامل وبحاجة إلى التنفس الصناعي أكثر بـ 4 مرات من غير الحامل.

ولفت الدكتور العلي إلى أن نجاة النساء من الوباء بطريقة أفضل مقارنة بالرجال أصبحت صحيحة بشكل شبه مؤكد ولا يختلف البروتوكول العلاجي المطبق للإصابة بالفيروس على المرأة الحامل كثيراً عن غير الحامل وخاصة في المراحل الشديدة والمتقدمة التي تحتاج إلى عناية مشددة مبيناً أنه يمكن حدوث نقص في الصفيحات الدموية إلى أقل من 50 ألفاً بالإصابات الشديدة بالفيروس وفي هذه الحالة يجب توقيف الاسبرين الوقائي الذي تتناوله السيدة.

وأوضح الدكتور العلي أن معظم الإصابات لدى السيدات الحوامل تكون بين الخفيفة والمتوسطة وتعتمد على العزل المنزلي وتناول الأدوية حسب الأعراض التي تشكو منها المريضة لافتاً إلى أهمية تقوية الجهاز المناعي لدى الحوامل من خلال تجنب السكريات سريعة الامتصاص وتحسين الحالة النفسية والنوم الكافي والابتعاد عن التوتر والشدة والتقليل من الأطعمة غير الصحية وشرب كميات كبيرة من المياه والامتناع عن المشروبات الغازية والتدخين.

سانا