بتكليف من الرئيس الأسد.. الوزير عزام يقدم التعازي بوفاة عضو مجلس الشعب الأسبق عبد الله الأطرش بالسويداء

2909

بتكليف من السيد الرئيس بشار الأسد قدم وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام التعازي بوفاة عضو مجلس الشعب الأسبق والقامة الوطنية والاجتماعية الشيخ عبد الله عبد الغفار الأطرش الذي وافته المنية مساء الاثنين الماضي.

وأعرب ذوو الفقيد عن شكرهم وتقديرهم للفتة الكريمة من قائد الوطن ومواساته التي كان لها بالغ الاثر في نفوسهم خلال موقف تشييع وعزاء أقيم له في الملعب البلدي بمدينة السويداء اليوم بمشاركة فعاليات أهلية ودينية ورسمية.

ونوه المعزون بمناقب الراحل الذي عرف بمواقفه الوطنية والإنسانية النبيلة ودوره الاجتماعي البارز ودعوته الدائمة للتمسك بالقيم الوطنية الأصيلة على طريق الآباء والأجداد وصون اللحمة الوطنية والمجتمعية ووحدة الكلمة والوقوف صفاً واحداً مع الجيش العربي السوري وقيادته.

وأشار محافظ السويداء همام صادق دبيات في كلمة خلال المجلس إلى أن الخسارة كبيرة بفقد الراحل الذي كان متمسكاً دائماً بعروة الوطن الوثقى وميثاق الشرف والمثابرة والبذل وقدوة اجتماعية فأضاف في حياته على ما ورثه من عائلة عريقة بالوطنية والإباء والتمسك بمبادئ الشرف والكبرياء والقيم الأصيلة ما جعله يقضي عمره في خدمة الشأن العام والوطن.

وفي كلمة وزارة الأوقاف واتحاد علماء بلاد الشام قال مدير مكتب أوقاف السويداء والقنيطرة الشيخ نجدو العلي: نقف اليوم لنودع قامة إنسانية واجتماعية حمل هموم أهله ووطنه وبذل ما استطاع لنشر المحبة بين الناس التي فاضت بها مسيرة حياته الطويلة وترك برحيله أمانة ثقيلة تحتاج منا العمل على رص الصفوف وتوحيد الكلمة ونبذ الفتنة وحفظ إرث السلف الصالح.

وفي كلمة أبناء السويداء وآل الأطرش قال نجل الفقيد وعضو اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي حسن الأطرش إن مصابنا اليوم جلل وخسارتنا كبيرة بفقد ركن كبير من أركان هذا الجبل الأشم رجل عاش معكم وبينكم على مدار 88 عاما عرفتموه كريما شجاعا مقداما سديدا للرأي مشيراً إلى أن الفقيد انتخب لخمس دورات متتالية في مجلس الشعب كان خلالها صوت الحق وكرس جل وقته لخدمة الوطن والمواطن واضعا مصلحة الوطن قبل أي مصلحة ومؤكداً خلال سنوات الأزمة أنه لا مساومة على أمن الوطن واستقراره ووحدته الوطنية مؤمناً أن النصر قادم لا محالة بفضل صمود الشعب وتماسك الجيش وحكمة القيادة.

وأضاف الأطرش إن والده ترك لهم وللأجيال القادمة مآثر عظيمة في العمل الإنساني والاجتماعي والوطني موجها الشكر للرئيس الأسد لما أحاطه به من رعاية واهتمام ولكل من واساهم بوفاة فقيدهم.

من جانبه قال علي قبلان رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الامامي الاسماعيلي في سورية للامير آغا خان كريم الحسيني: جئنا لتقديم واجب العزاء بفقيد الوطن الذي عرفنا عنه الشجاعة والكرامة والمواقف الوطنية الثابتة وخدمته الطويلة في مجلس الشعب مؤكداً أن قوة السوريين في وحدتهم إذ لا يبنى الوطن إلا بتضافر جهود أبنائه معاً.

شارك في تقديم واجب العزاء والتشييع عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي ياسر الشوفي وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالمحافظة فوزات شقير وشيوخ عقل طائفة المسلمين الموحدين حكمت الهجري ويوسف جربوع وحمود الحناوي وقائد شرطة المحافظة وحشد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي وعدد من أعضاء مجلس الشعب ومن شيوخ القبائل والعشائر في سورية وفعاليات شعبية وأهلية من عدة محافظات.

والراحل الأطرش من مواليد عام 1933 حاصل على إجازة في الحقوق من القاهرة عام 1964 ونال عضوية مجلس الشعب لخمس دورات تشريعية متتالية كعضو مستقل بدءاً من العام 1994.

سانا