الشجرة وفوائدها ضمن ظهرية شعرية أدبية للأطفال في ثقافي طرطوس

41

أفكار متنوعة حول أهمية الشجرة وفوائدها قدمها طلاب التعليم الأساسي بمدرسة دار الأمان لأبناء الشهداء ومدارس أخرى في مدينة طرطوس ضمن ظهرية شعرية أدبية للأطفال في ثقافي طرطوس.

وجاءت الظهرية نتاج مسابقة (أنا وشجرتي) ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي التوعوي بمناسبة عيد الشجرة لهذا العام والتي حملت عنوان (أرضي ذهب).

وأوضح مدير ثقافة طرطوس كمال بدران في تصريح لـ سانا أنه بعد الحرائق التي شهدها عدد من المحافظات مؤخراً أطلقت مديرية الثقافة مبادرة الأسبوع الثقافي التوعوي وشملت العديد من المسابقات الأدبية والتصوير الضوئي والرسم موجهة لجميع شرائح المجتمع وبشكل خاص للأطفال للتنبيه بأهمية الغطاء النباتي.

وأشارت فدوى أحمد مدرسة اللغة العربية في مدرسة دار الأمان إلى أن مجموعة كبيرة من الأطفال شاركت بالمسابقة وفاز خمسة منهم وقدموا باقة من القصص تمحورت حول موضوع المسابقة بطريقة جميلة ضمن إمكانياتهم الفكرية وخيالهم مقارنة بأعمارهم الصغيرة.

الطفلة إيلما مهنا من الصف الخامس استعادت ذكريات الشارع الذي تسلكه بين منزلها والمدرسة وهو يزهو بالأشجار الخضراء على جانبيه وتخيلت ذاك الحديث الذي دار بينها وبين الشجرة لتنسج قصيدتها (دمعة) على ذاك المنظر في رسالة طفولية للحفاظ على بيئة خضراء نظيفة.

إبراهيم اسماعيل من الصف السادس قدم حديثا بلسان رجل يغفو تحت ظل شجرة تفاح ليروي حديثاً دار بينه وبين الشجرة حول فوائدها وثمارها بينما نسج الطالب حسن حسن من الصف السادس أيضاً قصة من وحي خياله تضمنت أفكاراً حول أهمية التشجير.

وركز الطالب جعفر الحمود من الصف الخامس في قصته على دور الشجرة بتنقية الغلاف الجوي لتعطي الهواء النقي لكل البشر آملاً أن يعي الجميع هذه الأهمية لنعمل جميعاً معاً للحفاظ على بيئة خضراء بكل مكان.

سانا