وكالة الآن الإعلامية تجري حواراً مع صاحب الموقع فخري هاشم رجب

72
رجب : أعيش هاجس لقاء الرئيس العظيم الدكتور بشار الأسد
رجب : أعيش هاجس لقاء الرئيس العظيم الدكتور بشار الأسد

فخري هاشم السيد رجب .. الصحفي الكويتي الذي وقف بقوة إلى جانب الشعب السوري، فسخّر قلمه وصوته ليكون جندياً لكلمة الحق، فعرفه السوريين وأحبوه..

وكالة الآن الإعلامية أجرت معه هذا اللقاء

.. وقفتم بقلمكم وبفعلكم مع الشعب والحكومة السورية، تُرى ماهي دوافعكم؟

– انا بطبعي لست رمادياً، وأحب الوضوح، سورية هي نبض القلب مني، وهو ليس بالأمر الطارئ، وما حصل كان مسرحية رُتبتْ فصولها بشكل مدروس ومخطط له ومنذ اللحظة الأولى أيقنت أن شيئا مدبرا لهذا البلد قد حان وقت تنفيذه، و قد استفز هذا الأمر مشاعري وعقلي فكان لابُدَ من التصدي بما نملك.

 ..  متابعون كثر وصفوكم بالجندي الجريء فما تعليقكم؟

كل السوريين الشرفاء والعرب الذين تابعوني على شاشات التلفزة وقرأوا ما كتبت بادلوني الحب بالحب، وهو ما زاد في احساسي بالمسؤولية كقول كلمة حق أبين من خلالها ما أراه انا حقيقة واقعة، لكنها ظالمة، وبالمقابل نعتني كثرٌ ممن انساقوا وراء (الفبركات) الكاذبة وغُسلت عقولهم، نعتوني بأوصاف شتى… (ولكن المذمة من الناقص تعني الكمال..)

 ثلاث كتب عن سورية للكاتب والصحفي فخري السيد رجب

ثلاثة عناوين مميزة:

سورية الرقم الصعب، انتصرت سورية الأسد، لأجلكِ سورية.

هل لنا أن نقدم للقارئ تعريفاً موجزاً لمحتوى هذه الكتب؟

الكتب الثلاثة عبارة عن رؤى فكرية خاصة بي لهذه الحرب القذرة والظالمة والكتب هي توثيق لمقالاتي الصحفية التي واكبت الأحداث منذ بدايتها وكنت على يقين بأن سورية بقائدها العظيم الدكتور بشار الأسد سوف تكون عصية على كل من أرادها مهزومة. هذا مختصر الكتب.

 ..  بعد هذه السنوات الطويلة من الحرب، كيف ترون المشهد العربي عموما والسوري خصوصا؟

– بالنسبة لي يبدو المشهد مخزيا، فالاختراق الصهيوني متمثلاً بالولايات المتحدة الأمريكية والرضوخ لعناوين مرعبة مثل الشرق الأوسط الجديد الذي باتت تلوح ملامحه في أكثر الدول العربية، وشيء مؤسف ومحزن ولكن هذا لا يعني أن نستكين، فالشرفاء كثر وموجودون، وسورية رمزا كبيرا في التصدي والصبر الذي كان ثمنا مرهقاً للحفاظ على الشرف العربي.

.. بصراحة هل شعرت لحظة بالندم تجاه ما قدمته لسورية من مواقف كانت غاية في الوضوح والجرأة؟

منذ البداية وانا على إدراك تام بأن المعركة لن تكون قصيرة وفد اجبتك بأن سورية هي النبض، فكيف اندم! لا يمكن لأي شيء أن يكسر ما بداخلي فسورية بلد المقاومة الحقيقية وهي العقل المفكر الصادق لكل قضية عربية، بل قل العكس لقد ازداد تعلقي أكثر وهناك أمور كثيرة لا مجال لذكرها عززت محبتي.. فقد كُرِمتُ عدة مرات ومُنحتُ عضوية اتحاد الصحفيين. اشياء أخرى.

 .. كيف تصف شخص السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد؟

– هو جرحي الشخصي، هو القائد الأهم والاذكى، بل قل هو حلمي، نعم لقد جاهدتُ كثيرا في سبيل لقائه وطبع قبلة على جبينه، ولا أدري لما لم تَحنْ اللحظةُ بعد! رغم علمي برُقيهِ وتواضعه ولهفتهِ تجاه من أحبه، يكفي أن أقول لك أنني اعيش هاجس لقاء سيادة الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية فهل علمتَ ماذا يعني لي وكيف أراه؟

 بودي أخيراً أن أختم بالقول: سورية لكِ السلام والأمان وانتِ صمام الأمان.

  أجرى الحوار: د. علاء الجاسم – أ. سناء زعير

وكالة الآن الإعلامية