نصائح لاتخاذ القرارات الصحيحة

24

الحياة مليئة بالخيارات. بعضها سهل، والبعض الآخر أكثر جدية، بغض النظر عن مدى أهمية القرار، فإن مهارات القرار الجيد مفيدة في الحياة، خاصة إذا كنت تشعر بالتردد حيال شيء ما ويؤدي إلى إحباطك. وعليه نقدم بعض النصائح حول كيفية اتخاذ قرارات جيدة بحسب موقع au. reachout.

خطوات اتخاذ قرارات مناسبة

الخطوة 1: لا تدع التوتر يغلب عليك

من السهل أن تشعر بالتوتر والقلق عندما تواجه خياراً صعباً. قد تميل إلى التسرع في اتخاذ قراراتك دون التفكير فيها جيداً، أو أن تتجنب اتخاذ قرار لأن التوتر قد أبعدك عن هدفك. إذا كنت تشعر بالقلق حيال قرار ما، فحاول إدارة توترك حتى لا يؤثر على تفكيرك.


الخطوة2: امنح نفسك بعض الوقت

من الصعب التفكير بوضوح تحت الضغط، وأحياناً لا تكون فكرتك الأولى هي الأفضل دائماً. امنح نفسك الفرصة للجلوس والتفكير لفترة من الوقت حتى تتمكن من معالجة خياراتك والشعور بالثقة بشأن مسار العمل الذي تختاره.


الخطوة 3: وازن الإيجابيات والسلبيات

عندما نواجه قراراً كبيراً، أحياناً نفقد الصورة الكبيرة. اكتب قائمة بالإيجابيات والسلبيات لكل مسار عمل ثم قارن بينها. في بعض الأحيان، لا تكون العيوب بنفس السوء الذي نتخيله، أو قد يجعل خياراتك أكثر وضوحاً.


الخطوة 4: فكر في أهدافك وقيمك

من المهم أن نكون صادقين مع أنفسنا وما نقدره في الحياة. عندما تأخذ في الاعتبار الأشياء التي تهمك في قرار ما، فقد يصبح الخيار الأفضل واضحاً وينتهي بك الأمر بنتيجة ترضيك.


الخطوة 5: النظر في كل الاحتمالات

يمكن أن يؤدي اتخاذ القرار إلى عدة نتائج مختلفة وقد لا تكون جميعها واضحة. عند التفكير في كل خيار، لا تسرد الإيجابيات والسلبيات فقط؛ بل اكتب أي عواقب محتملة.


الخطوة 6: التحدث

قد يكون من المفيد الحصول على وجهة نظر شخص آخر بشأن مشكلتك، لاسيما إذا واجهوا قراراً مشابهاً في حياتهم.


الخطوة 7: كتابة مذكراتك

إذا كنت تشعر وكأنك في حالة من الانفعال العاطفي، فقد يساعدك تتبع مشاعرك من خلال كتابتها.


الخطوة 8: خطط كيف ستخبر الآخرين

إذا كنت تعتقد أن شخصاً ما قد يكون لديه استجابة سيئة لقرارك، ففكر في رد فعلهم المحتمل. ضع نفسك مكانهم لمساعدتك على التفكير في طريقة جيدة لإدارة الموقف.


الخطوة 9: أعيد التفكير في خياراتك

إذا كنت تواجه الكثير من الضغط بشأن قرار ما، أو كانت هناك بعض العوامل الجديدة التي يجب وضعها في الاعتبار، فراجع خياراتك مرة أخرى. قد تقرر أن قرارك الأصلي لا يزال هو الأفضل، لكن امنح نفسك خيار تغيير المسار. إذا لم يعد القرار مناسباً لك، فانتقل إلى هذه الخطوات مرة أخرى لاكتشاف حل أفضل.

إذا كنت تشعر بالإرهاق من المشاعر السلبية لأنك تواجه قراراً صعباً، فمن المهم أن تعتني بنفسك. خذي بعض الوقت للاسترخاء أو افعل شيئا تستمتع به.


إذا وجدت أن ترددك في اتخاذ قرار بشأن موقف ما يؤثر على كيفية تعاملك يوماً بعد يوم، فمن الجيد التحدث إلى شخص تثق به أو زيارة مستشار. سيكونون قادرين على مساعدتك في العمل خلال عملية صنع القرار، وإرشادك من خلال استراتيجيات مختلفة.

سيدتي نت