تحليل المباني الحجرية الأثرية رقميا ضمن يوم علمي للجنة التراث بحمص

42

نظراً لأهمية المباني الأثرية في سورية وضرورة تضافر الجهود وتبادل الخبرات لحمايتها والحفاظ عليها نظمت لجنة التراث بنقابة المهندسين السوريين فرع حمص بالتعاون مع جامعة البعث يوماً علمياً للإنشائيين بعنوان “النمذجة الرقمية لتحليل المباني الحجرية الأثرية وتأثير الزلازل والحرائق على المباني الحجرية” في كلية العمارة بالجامعة.

وبين المهندس عامر السباعي رئيس لجنة التراث أن هذا النشاط يهدف لتعميق أهمية تراثنا السوري الذي تعرض جزء منه للتدمير والاستهداف الممنهج بفعل الهجمة الشرسة لأعداء الحضارة مركزا على حجم الدمار الذي طال المباني الأثرية المبنية من الحجر خلال الحرب الإرهابية على سورية ما يستدعي تفعيل التعاون بين نقابة المهندسين والجامعات وتبادل الخبرات لنقل العلوم الحديثة للمهندسين الراغبين في معالجة المشكلات ومعرفة أساليب المعالجة حسب حالة كل مبنى والاستفادة من البرامج الإلكترونية لإعطاء حلول سريعة ودقيقة في تدعيم المباني الأثرية.

وتحدث الدكتور عمار كعدان من جامعة القلمون عن دراسات نظرية وعملية للنمذجة الرقمية لمجموعة من المباني الأثرية في حلب القديمة مبينا أن المنشآت الأثرية تتأثر مع مرور الزمن بفعل العوامل الخارجية الطبيعية والحرارة والرياح والمياه والزلازل أو بفعل المؤثرات الخاصة والاستثمار الجائر أو التدمير الممنهج كما في الحروب وأن عمليات التدعيم والترميم اللازمة للمنشآت الأثرية المتضررة تحتاج إلى معطيات حسب الإمكانات المتاحة والتي يمكن تطبيقها للمحافظة على سلامة هذه المنشآت الأثرية وخاصة المتضررة منها وذلك قبل تدعيمها وترميمها.

واستعرض المهندس زكي السباعي من فرع نقابة المهندسين بحلب النمذجة الرقمية لمبنى خان حاج موسى في حلب القديمة بعد تعرضه للحريق وطريقة تدعيم المبنى بأسلوب علمي واستخدام البرامج الإلكترونية الحديثة في الدراسات والتوصل لنتائج جيدة علميا وعمليا.

سانا