150 عاما على ميلاد رائد القوة الناعمة

254

يحتفي العالم اليوم بالذكرى الـ150 لميلاد الزعيم الهندي الراحل، المهاتما غاندي، الرمز الذي قاوم الاستبداد سلميا وبالأساليب البعيدة عن العنف التي تحقق أهدافها دون إراقة الدماء.

وبهذه المناسبة، كتب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، تغريدة على “تويتر” أشاد فيها برجل كتب اسمه بأحرف من ذهب على صفحات التاريخ، فهذا العَلم حسبه “يذكرنا بالهوة التي تفصل بين ما نقوم به وبين ما نحن قادرون على القيام به”، مضيفا أنه يحث الجميع على اقتفاء أثر غاندي من أجل بناء “مستقبل أفضل للجميع”.

“لقد كان غاندي لا يتوقف عن التذكير بالهوة التي تفصل بين ما نقوم به وبين ما نحن قادرون على القيام به. وبمناسبة #اليوم_الدولي_للاعنف، أحث كل واحد منا على أن يفعل كل ما في وسعه لسد هذه الفجوة ونحن نسعى جاهدين لبناء مستقبل أفضل للجميع”

وأكد الموقع الرسمي للأمم المتحدة أن تاريخ ميلاد غاندي، زعيم حركة استقلال الهند ورائد فلسفة واستراتيجية اللاعنف، هو مناسبة لنشر رسالة السلم و”تأمين ثقافة السلام والتسامح والتفاهم”، ويكون ذلك بتجسيد مقولة المهاتما الذي رأى أن “اللاعنف هو أعظم قوة في متناول البشرية، فهو أشد من أعتى أسلحة الدمار التي تم التوصل إليها”.

يذكر أن فلسفة غاندي التي ساهمت في استقلال الهند عن الإمبراطورية البريطانية ألهمت الكثير من حركات الحقوق المدنية والحرية في جميع أنحاء العالم، كما أن نضاله أثمر عن حملات وطنية لتخفيف حدة الفقر، وزيادة حقوق المرأة، وبناء وئام ديني ووطني، ووضع حد للنبذ، وزيادة الاعتماد على الذات اقتصاديا.

المصدر: RT