تصريحات سورية تكشف مصير حقول النفط في الشمال

32

صرح مصدر مسؤول في وزارة النفط والثروة المعدنية السورية بأنه تم تحديد إجمالي الإنتاج المخطط له للعام 2020 بكمية 32.9 مليون برميل نفط خام، أي بحدود 90 ألف برميل متوقع إنتاجه يوميا.

وأشار إلى أن الإنتاج خلال عام 2019 كان بحدود 24 ألف برميل يوميا من النفط الخام، وحسب موازنة 2020 فإن زيادة الإنتاج ستصل إلى 66 ألف برميل يوميا عن العام الماضي.

وحول كيفية تحقيق هذه الزيادة، قال المصدر لصحيفة “الوطن” السورية، إن هذه الزيادة ستكون من حقول الشمال التي ستتحرر، في مؤشر على أن دمشق عازمة على تحرير حقول النفط في شمال سوريا من السيطرة الأمريكية الحالية.

وأوضح المصدر أنه في حال عودة حقول الشمال إلى سيطرة دمشق ستشهد سوريا انفراجة كبيرة بموضوع المشتقات النفطية، مشيرا إلى أن الإنتاج الأكبر هناك هو لحقول الجبسة والرميلان.

وأشار إلى أن إنتاج هذين الحقلين كان قبل اندلاع الحرب في سوريا يغطي ربع الاستهلاك، وكان أكثر من 120 ألف برميل يوميا، لافتا إلى أن حقل الرميلان وحده كان ينتج بحدود 100 ألف برميل نفط خام يوميا.

وتصريحات المسؤول تتعارض مع إعلان أطلقه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا، حيث اقترح أن تدير شركة “إكسون موبيل”، أو شركة نفط أمريكية أخرى، حقول النفط السورية الشمالية، فيما قالت وزارة الدفاع الأمريكية إنها تخطط لتعزيز وجودها العسكري في شمال شرق سوريا لحماية حقول النفط هناك.

المصدر: وكالات