١٧ نيسان عيد لكل السوريين ,,, بقلم : فخري هاشم السيد رجب

74

هي الفرحة الكبيرة ، فرحة عيد الجلاء ، عيد كل السوريين الشرفاء،عيد اجلاء اخر جندي فرنسي محتل من على الاراضي السورية ، ليذهبوا من حيث اتوا ، ٧٣ عاما من احتلال غاشم، احتلال بغيظ، ولكن بقوة اهل سورية والثوار الوطنيين ضد الاحتلال الفرنسي تم خلعهم .
شهد يوم جلاء الفرنسيين عن سوريا، أروع ملاحم البطولة والفداء وتكاتف الشعب بالروح وبالدم وبالمال لتحرير الوطن واعادة البهجة والعزة للوطن العربي وللشعب السوري البطل.
كان من ابرز ابطال ذاك الزمان الذين سطروا ملحة عيد الجلاء وهم ابراهيم هنانو، ويوسف العظمة، والشيخ صالح العلي، وحسن الخراط، وسلطان باشا الأطرش، ونجيب عويد، وعقيل السقاطي،وعبد الفتاح النشواني، ومحمد الشياح، وأحمد حوري وغيرهم وغيرهم.
هؤلاء الثوار الحقيقين عاشقي تراب الوطن وليس ثوار لتخريب الوطن وبيع الضمير بحفنة دولارات.
ما صنعة ثوار هذا الزمان وثوار الربيع العربي الخونة سيسجل للتاريخ الاسود كاكبر خيانة للجمهورية العربية السورية وخيانة للوطنية والعروبة .
في سبيل الحرية والكرامة السورية قدمت سورية شهداء للتخلص من اثار الاحتلال الفرنسي وتقدم الان اروع المعارك لطرد كل خائن ومحتل.
عيد الجلاء، يوم اشرقت شمس الحرية وسالت دماء ابطال الوطن وغطت ارواحهم سمائها لتحميها من الغزاة الطامعين .
نبارك للشعب السوري والحكومة وعلى رأسهم الجيش العربي السوري البطل والقائد العظيم الدكتور بشار حافظ الاسد .

فخري هاشم السيد رجب صحفي من الكويت صاحب ومدير موقع أصدقاء سورية