دمشق: الجيش لن يقف متفرجا على خرق اتفاقات وقف التصعيد

دمشق: الجيش لن يقف متفرجا على خرق اتفاقات وقف التصعيد

أدانت سوريا بشدة “السلوك الإجرامي المستمر للمجموعات الإرهابية وخروقها الدائمة لاتفاقات وقف التصعيد” مؤكدة استعداد الجيش السوري للتصدي لجرائم هذه الزمر.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين السورية في تصريح لـ”سانا”: في انتهاك جديد لاتفاق وقف التصعيد يضاف إلى سلسلة انتهاكاتها المستمرة، تابعت المجموعات الإرهابية اعتداءاتها على قواتنا المسلحة، حيث شنت فجر اليوم هجوما إرهابيا جديدا مخططا له بشكل مسبق على قواتنا المسلحة المتمركزة على امتداد محور المصاصنة في ريف حماة الشمالي وذلك انطلاقا من مواقعها في مناطق وقف التصعيد، مستخدمة أنواعا متعددة من الأسلحة ومستغلة الظروف الجوية السيئة لتنفيذ عملياتها الإرهابية الدنيئة.

وتابع المصدر: الجمهورية العربية السورية إذ تعرب عن إدانتها الشديدة للسلوك الإجرامي المستمر للمجموعات الإرهابية وخروقها الدائمة لاتفاقيات وقف التصعيد، تؤكد على الجاهزية العالية والتامة للجيش العربي السوري في التصدي لهذه الجرائم والخروق وعلى أنها لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه هذه الجرائم وتشدد على أنها لن تسمح للإرهابيين ومن يقف وراءهم بالتمادي في اعتداءاتهم على المواطنين الأبرياء وقوات الجيش العربي السوري، مؤكدة على حقها في الدفاع عن سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية وسلامة مواطنيها على كامل التراب السوري.

وكان الجيش السوري أعلن ن تصفية 32 مسلحا من تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي ومقتل 18 جنديا في صفوفه، بهجوم مباغت شنه التنظيم الإرهابي على نقاط عسكرية للجيش في ريف حماة الشمالي غربي سوريا.

وقال مصدر عسكري سوري مسؤول لـRT: “بدأت “جبهة النصرة” الهجوم الساعة الثانية والنصف ليلا على نقاط الجيش السوري، وأسفر الهجوم عن مقتل 32 عنصرا من الفصائل المسلحة و18 للجيش السوري”.

كما أشار المصدر إلى أن سلاح الجو السوري استهدف أرتالا وتجمعات للفصائل المسلحة في اللطامنة والزكاة، وأن الهجوم توقف بعد قطع خطوط الإمداد عن المسلحين.

ولم يطرأ أي تغيير على الخريطة نتيجة للمعركة، وحسب المصدر فقد استطاع الجيش تفجير انتحاريي “النصرة” على مسافة بعيدة عن نقاطه.

وذكرت وكالة “سانا” السورية للأنباء أن وحدات من الجيش السوري أحبطت مساء أمس محاولة تسلل لإرهابيين على محور لحايا معركبة في ريف حماة الشمالي وكبدتهم خسائر فادحة بالعتاد والأفراد.

سانا

المقالات المرتبطة